Teachers work together for our next generation

التعليم لهذا الجيل

بأيلكل ثقافة ولكل جيل أسلوبه الخاص في التعليم. سوف نكتشف كيف أن المعلمة تيفاني من تايوان تعمل على نهج متعدد الثقافات لتعليم جيل جديد من الأطفال.
Taiwan, Eastern Asia

Story by Tiffany Ko. Translated by Ola Salah
Published on November 4, 2022.

This story is also available in GB cn es it kr



ُولدت في العاصمة تايوان، تايبيه، و درستُ وعملتُ في أستراليا لمدة ٦سنوات. فأنا مدرس ومدرب رياضي أيضًا عملتُ في مدن مختلفة في جميع أنحاء آسيا وأوقيانوسيا أُدرس للأطفال والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين ٢و٦٠عامًا. أسستُ علامتي التجارية الخاصة، "Taephoon International" ( تيفون الدولية)، في عام ٢٠١٧ في سن ١٩ عامًا ، مخصصة للتربية البدنية والأنشطة والمخيمات المتعلقة بالتعليم. فمنذ عام ٢٠١٧، استضفتُ العديد من المعسكرات والندوات والمؤتمرات المحلية والدولية التي منحتني الفرصة للسفر إلى الصين وكوريا واليابان ونيوزيلندا وما إلى ذلك، بالتعاون مع النوادي والمدارس والمنظمات المحلية.

أعمل داخل وخارج المعايير الثقافية، وأطبق مزيجًا من أساليب التعليم الآسيوية والغربية في صفي. لا أسمح بتعقيد إجراءات التشغيل القياسية في التدريس ، و بذلك أسمح لنفسي بإطلاق إبداعي في تخطيط المواد التعليمية وتنفيذها وتقييمها. للقيام بذلك، أسأل نفسي باستمرار هذين السؤالين للمحافظة على رغبتي في ابتكار طرق تعليمية متطورة، ما هو "التعليم" بالنسبة لي؟ و كيف يبدو التعليم الجيد ؟

أعمل داخل وخارج المعايير الثقافية ، وأطبق مزيجاً من أساليب التعليم الآسيوية والغربية في صفي.

وبعد الانتقال من أستراليا إلى تايوان، بدأت في تدريس اللغة الإنجليزية. وقد أصبح محور تركيزي الثاني هو تعليم الانجليزية بعد تعليم التربية الرياضية. بينما أصبح التعليم ثنائي اللغة الآن محور تركيز كبير في نظام التعليم في تايوان ، والذي يحاول تزويد الأطفال ببيئة تعلم لغة طبيعية بدلاً من المعرفة الثابتة والمحددة من الكتب المدرسية. مع خلفيتي الأكاديمية، كنت مثل سمكة في المياه قادراً على تدبر أمري. لقد جمعت بين تدريس التربية البدنية واللغة الإنجليزية معًا ، ليس فقط باستخدام اللغة الإنجليزية في فصول التربية البدنية ولكن باستخدام الكثير من تدريس المفردات مع الحركات الجسدية والتفاعل باللغة الإنجليزية في الأنشطة الجماعية، العديد من الأنشطة المدرسية كانت نتاج إبداعي.

عندما أخطط لفصل دراسي ، أفكر بجرأة في موضوع وسمات التعلي وفقًا لخلفيات طلابي ، وأخطط بعناية لأنشطتي الدراسية وفقًا للموضوع ، وبكل فخر أنجح في أن أجعل الخطة تعمل وفقاً للإعدادات و الإمكانيات المتاحة. هناك نوعان من الإجراءات الرئيسية في تخطيط الأنشطة المدرسية: التوسيع والتقليص ، توسيع مدى الاحتمالات، وتقليصها وفقا للواقع. فهنا يتم التركيز على كيفية التعليم وليس ،ما الذي يتم تعليمه. 

من وجهة نظري ، اللغات هي أداة لفتح باب لثقافة مختلفة.

لقد أصبح التعليم ثنائي اللغة اتجاهاً في التعليم اليوم في جميع أنحاء العالم. قبل ٣ أعوام ، كنت معلماً في مدرسة إبتدائية إنجليزية فرنسية في بريسبان، في أستراليا.حيث يمكن للأطفال هناك التحدث بلغتين على الأقل بمستوى اللغة الأم؛ حتى أن البعض يتحدث ثلاثة أو أكثر! أعزو هذا التنوع اللغوي للمدرسة إلى التعددية الثقافية في أستراليا. وباعتبار أستراليا بلداً قائمًا على المهاجرين، فإنها تتألف من أشخاص ينتمون إلى خلفيات عرقية متنوعة ، وكثير من الأطفال هم من الجيل الثاني الذين يعيشون مع والديهم يتحدثون بلغاتهم الأصلية في المنزل. لذلك ، تزداد شعبية المدارس ثنائية اللغة في أستراليا، وحتى أولئك الذين هم من الأستراليين الإنجليز يختارون الذهاب إلى مدارس ثنائية اللغة لتطوير لغتهم الثانية.

من وجهة نظري ، اللغات هي عبارة عن أداة لفتح باب لثقافة مختلفة. كما أنها أداة للتفاعل مع الآخرين ، والتعبيرعن أفكارك للناس ، وحتى إقناع الآخرين ، وتغيير السلوكيات الضارة وزيادة الانسجام. تمثل اللغات الكلمات، فالكلمات قوية وفعالة(فاللكلمات قوتها). يمكن للكلمات أن تبني ولكن يمكنها أن تدمر أيضًا. عندما يركز الناس على تعلم اللغات كمهارة، أراها كسلاح. اللغة إذا اقترنت بالحكمة فهي سلاح لخوض المعارك وتحقيق أهدافك. عندما يمتدح الناس فوائد أن يكونوا ثنائي أو ثلاثي اللغة ، فإنني أنتبه إلى الضرر المحتمل الذي يمكن أن تسببه الكلمات وأراقب بعناية الكلمات التي أقولها.

.التعليم متعدد الثقافات لا يعني أن التعليم ليس لديه إرشادات أو قواعد يجب اتباعها

إن الأطفال الذين ولدوا في أوائل الألفينات(بين عام ٢٠٠٠ وحتى عام ٢٠١٠) هم من يمثلون هذا الجيل و قادرون على أن يخلقوا ثورة في التعليم. فعندما أفكر في التعليم، أتصور أن هؤلاء الأطفال لديهم الموارد الكافية ، والمعلمين المتنوعين الذين يعملون معًا بفرح داخل فصول تفاعلية وممتعة. حينما أقول "التعليم لهذا الجيل" ، فأنا لا أتحدث عن موضوع أو طريقة أو فلسفة ، بل عن أسلوب. على الرغم من وجود أنواع مختلفة من التعليم الغير تقليدية تؤكد على قيمها الأساسية ، إلا أن موقف الجميع هو تبني قيم وأفكار وفلسفات مختلفة تجاه التعليم ، تمامًا مثل التعددية الثقافية في هذا المجتمع. تعلم أن تكون ذكيًا ثقافيًا وتقبل الاختلافات في الجوانب الشخصية والاجتماعية. فالتعليم متعدد الثقافات لا يعني أن التعليم ليس لديه إرشادات أو قواعد لاتباعها. في الواقع، إن الانفتاح والإبداع في التدريس سيؤديان إلى رفع التعليم إلى مستوى آخر. بصفتنا معلمين ، تتمثل أهدافنا في تقديم المعرفة وإعطاء الحافز والإلهام بالسلوكيات الحسنة. لذلك لا توجد إجابة محددة لما هو التعليم الصحيح لهذا الجيل ، ولكن إذا بدأ كل معلم في محاولة تعريف التعليم لهذا الجيل ، سيمكننا معًا أن نحدث فرقًا.


الهامش
التعليم الغير تقليدي: هو نظام تعليمي بدلاً من التعليم التقليدي. عادة ، يذهب القليل فقط من السكان إلى المدارس ذات التعليم (الغير حكومي)الغير تقليدي. على سبيل المثال ، مدارس شتاينر ، ومدارس مونتيسوري ، وبعض المدارس الدولية ثنائية اللغة الخاصة. في تايوان ، التعليم التقليدي هو المدارس العامة الممولة من الحكومة.
 


How does this story make you feel?

Follow-up

Do you have any questions after reading this story? Do you want to follow-up on what you've just read? Get in touch with our team to learn more! Send an email to
[email protected].

Editorial

If you're interested in different approaches to education, you can learn more about Montessori in Gianina's story from Peru, or explore how Zhihao is bringing sex education to the Chinese countryside. I'd also recommed reading Keiron's plea for providing higher education programmes for people with learning disabilities so students like him can realise their dreams.

Recommended Further Reading

Talk about this Story

Please enable cookies to view the comments powered by Disqus.

Share your story

Every story we share is another perspective on a complex topic like migration, gender and sexuality or liberation. We believe that these personal stories are important to better understand what's going on in our globalised society - and to better understand each other. That's because we are convinced that the more we understand about each other, the easier it will be for us to really talk to one another, to get closer - and to maybe find solutions for the issues that affect us all. 

Do you want to share your story? Then have a look here for more info.

Share Your Story

Subscribe to our Monthly Newsletter

Stay up to date with new stories on Correspondents of the World by subscribing to our monthly newsletter:

* indicates required

Follow us on Social Media

Tiffany Ko

Tiffany Ko

Tiffany is a primary teacher and a Taekwondo coach in Taiwan. She has lived in Australia for 6 years and graduated from the University of Queensland. She loves to share her passion for sports and education. Also, Tiffany is interested in languages and she can speak fluently English, Mandarin and knows some Korean. She makes YouTube videos sharing her training, teaching, travel, and life.

To find more, please click the link below.
https://www.youtube.com/channel/UC6owz3fpmutD4enBj4QEXrQ

Other Stories in عربي




Show all

Get involved

At Correspondents of the World, we want to contribute to a better understanding of one another in a world that seems to get smaller by the day - but somehow neglects to bring people closer together as well. We think that one of the most frequent reasons for misunderstanding and unnecessarily heated debates is that we don't really understand how each of us is affected differently by global issues.

Our aim is to change that with every personal story we share.

Share Your Story

Community Worldwide

Correspondents of the World is not just this website, but also a great community of people from all over the world. While face-to-face meetings are difficult at the moment, our Facebook Community Group is THE place to be to meet other people invested in Correspondents of the World. We are currently running a series of online-tea talks to get to know each other better.

Join Our Community

EXPLORE TOPIC Education

Global Issues Through Local Eyes

We are Correspondents of the World, an online platform where people from all over the world share their personal stories in relation to global development. We try to collect stories from people of all ages and genders, people with different social and religious backgrounds and people with all kinds of political opinions in order to get a fuller picture of what is going on behind the big news.

Our Correspondents

At Correspondents of the World we invite everyone to share their own story. This means we don't have professional writers or skilled interviewers. We believe that this approach offers a whole new perspective on topics we normally only read about in the news - if at all. If you would like to share your story, you can find more info here.

Share Your Story

Our Editors

We acknowledge that the stories we collect will necessarily be biased. But so is news. Believing in the power of the narrative, our growing team of awesome editors helps correspondents to make sure that their story is strictly about their personal experience - and let that speak for itself.

Become an Editor

Vision

At Correspondents of the World, we want to contribute to a better understanding of one another in a world that seems to get smaller by the day - but somehow neglects to bring people closer together as well. We think that one of the most frequent reasons for misunderstanding and unnecessarily heated debates is that we don't really understand how each of us is affected differently by global issues.

Our aim is to change that with every personal story we share.

View Our Full Vision & Mission Statement

Topics

We believe in quality over quantity. To give ourselves a focus, we started out to collect personal stories that relate to our correspondents' experiences with six different global topics. However, these topics were selected to increase the likelihood that the stories of different correspondents will cover the same issues and therefore illuminate these issues from different perspectives - and not to exclude any stories. If you have a personal story relating to a global issue that's not covered by our topics, please still reach out to us! We definitely have some blind spots and are happy to revise our focus and introduce new topics at any point in time. 

Environment

Discussions about the environment often center on grim, impersonal figures. Among the numbers and warnings, it is easy to forget that all of these statistics actually also affect us - in very different ways. We believe that in order to understand the immensity of environmental topics and global climate change, we need the personal stories of our correspondents.

Gender and Sexuality

Gender is the assumption of a "normal". Unmet expectations of what is normal are a world-wide cause for violence. We hope that the stories of our correspondents will help us to better understand the effects of global developments related to gender and sexuality, and to reveal outdated concepts that have been reinforced for centuries.

Migration

Our correspondents write about migration because it is a deeply personal topic that is often dehumanized. People quickly become foreigners, refugees - a "they". But: we have always been migrating, and we always will. For millions of different reasons. By sharing personal stories about migration, we hope to re-humanize this global topic.

Liberation

We want to support the demand for justice by spotlighting the personal stories of people who seek liberation in all its different forms. Our correspondents share their individual experiences in creating equality. We hope that for some this will be an encouragement to continue their own struggle against inequality and oppression - and for some an encouragement to get involved.

Education

Education is the newest addition to our themes. We believe that education, not only formal but also informal, is one of the core aspects of just and equal society as well as social change. Our correspondents share their experiences and confrontations about educational inequalities, accessibility issues and influence of societal norms and structures. 

Corona Virus

2020 is a year different from others before - not least because of the Corona pandemic. The worldwide spread of a highly contagious virus is something that affects all of us in very different ways. To get a better picture of how the pandemic's plethora of explicit and implicit consequences influences our everyday life, we share lockdown stories from correspondents all over the world.

Growing Fast

Although we started just over a year ago, Correspondents of the World has a quickly growing community of correspondents - and a dedicated team of editors, translators and country managers.

91

Correspondents

104

Stories

50

Countries

397

Translations

Contact

Correspondents of the World is as much a community as an online platform. Please feel free to contact us for whatever reason!

Message Us

Message on WhatsApp

Call Us

Joost: +31 6 30273938